الرئيسية | الصحة العامة لأطفال المدارس | أفكار لإدارة وقت الابناء أثناء الحظر بطرق فعالة

أفكار لإدارة وقت الابناء أثناء الحظر بطرق فعالة

بسبب الظروف الحالية التي يواجهها العالم إثر جائحة وباء كورونا في هذا الوقت، والتعليمات الواجب إتباعها بحرص شديد، خصوصا بما يتعلق بالتباعد الإجتماعي والعزلة وإن كانت ضرورية ومهمة جدا لابد من إتباعها حرصا على سلامة الجميع، إلا أنها قد تؤثر سلبا على الصحة النفسية وخصوصا على الابناء إن لم نتعامل معها تعاملا ذكيا، ونوظفها باستثمار إيجابي وفعال.

في هذا المقال سنقدم لك بعض الوسائل والأفكار الممكن إتباعها، لتحقيق أفضل نتائج في حياة الأسرة والابناء بمثل هذه الظروف.

المزيد من الوقت صار بوسع الأم والأب لتسخيره تجاه الإهتمام المركز على أبنائهما

قبل أن نتحدث في أهمية التخطيط لوقت الابناء، علينا أن ننبهك أيها المُربي، بأن تركيزك وتسليط قيودك المبالغ فيها تجاه ابنائك، سينعكس سلبا على سلوكياته، في الوقت الذي كان يجد مع نفسه متنفسا وبعض الحرية أيام انشغالك قبل فترة الحظر، لا يمكنك أن توجه قيودا مفرطة عليه في أثناء تفرغك، بكثرة الطلبات والأوامر والتعليمات الصارمة، بل اجعل ذلك الوقت الذي أتيح بينكم، فرصة جميلة لتقوية العلاقة الإيجابية بينكما، وممارسة المزيد من الأنشطة التفاعلية سوية، وإليك بعض الأفكار في كل جانب من حياة ابنائك.

أفكار دينية مفيدة للاستفادة من وقت الحظر

لتكن هذه الفترة فرصة جيدة لغرس بعض الآداب والتعاليم الدينية لدى ابنائك، كن قدوة عملية له، علمه بالتطبيق المباشر بدلا عن التوجيه الشفوي المستمر واشرح لهم الأمور ما يتوافق مع أعمارهم ومداركهم.

يمكنك القيام بإجراء بعض المسابقات الدينية في قراءة أو حفظ القرآن مع وضع المكافئات لقاء ذلك.

أيضا يمكن أن يروي الوالدان لأبنائهم بعض القصص الدينية الموجهة للأطفال، ويمكنك الاستعانة ببعض الكتب أو المرئيات المعدة خصيصا في هذا الجانب، كما يمكن الاستعانة بالكثير من الحلقات والمسلسلات المتاحة وبشكل مجاني على شبكة الانترنت.

أفكار تعليمية مفيدة للاستفادة من وقت الحظر

من المهم ألا تفصل طفلك فصلا تامـا عن أجواء الدراسة والتعلم، ولا نقصد هنا الدروس المنهجية وحدها، بل من المهم العمل على تطوير مهاراته حسب ميوله. ويُتيح لنا الأنترنت مجالا واسعا لمئات الدورات التدريبية المجانية ومئات الالاف من المحتوى المرئي على يوتيوب لشرح وتعليم المهارات مثل الحساب الذهني، الرسم، الأعمال اليدوية، البرمجة، والعاب الروبوت وتعليم اللغات المختلفة وغيرها الكثير.

ممارسات صحية مفيدة للاستفادة من وقت الحظر

تذكر أن الأبناء يقلدون الوالدان بشكل عام، لذا احرص على تجنب الممارسات السيئة التي يمكن أن تتواجد إثر هذه الظروف، كالسهر الذي يؤثر تأثيرا بالغـا على صحتهم.

وللأمهات التي قد تشكو من وجود الأبناء لفترات طويلة خارج المنزل وقد يتناولون الكثير من الحلوى والعصائر التي قد تسبب لهم المشكلات الحصية، لتكن فترة الحظر فرصة مواتية للتعود على التغذية الصحيحة والسليمة بعيدا عن الوجبات السريعة الضارة.

وبالطبع لن ننسى التأكيد المستمر على تذكير الأبناء – خصوصا الصغار منهم- على العادات الصحية المتبعة للوقاية من فيروس كورونا، من غسيل الأيدي بالطريقة الصحيحة، واستخدام المناديل حال العطس أو السعال، والتخلص منها بشكل صحيح.

أفكار ترفيهية مفيدة للاستفادة من وقت الحظر

أحد الأفكار البسيطة والجميلة، أن تطلب من أحد الأبناء أن يختار كتابا يحبه، ثم يقدمه بإلقاء قصصي يناسب عمره، تصلح هذه الفكرة للأبناء من عمر التاسعة.

يمكن ترتيب جلسة مسائية للمسابقات والمنافسات الثقافية بين أفراد الأسرة قد تكسر روتين الملل، وتبعث روحا من المرح والترابط داخل الأسرة، كما يمكن للوالدين ترك مهمة تحضير الأسئلة والمسابقة والجوائز للأبناء.

من الأفكار أيضا خصوصا للأبناء الذين يهوون الرسم والفنون اليدوية هو تنظيم معرض مبسط للرسومات، يمكن للوالدين ان يشاركوهم في ترتيب المعرض وليكن مثلا رسم صور تعبر عن رمضان، ويمكن تحديد وقت للأبناء لترتيب المعرض وليكن مثلا أسبوع، وبالتالي يقوم الأبناء بعمل التحضيرات المناسبة للمعرض الذي سيكون في النهاية عبارة عن الرسومات معلقة بأحدي جدران غرفتهم ويمكن تصويره ومشاركته مع افراد العائلة الكبيرة، الأمر الذي سيسعد الأبناء كثيرا وسينمي مهاراتهم بالرسم والتنظيم والترتيب. أيضا يمكن استبال الرسم بالتلوين للأبناء غير المهتمين بالرسم.

أفكار بسيطة لتنمية المهارات الاجتماعية والاستفادة من وقت الحظر

انغلاق الابناء بعيد عن المشاركة الاجتماعية، والبعد عن أصدقائه وزملائه في المدرسة الذين يقضي معهم وقتا ليس بالقليل من يومه مسبقا وربما بعض أفراد الأسرة الذين اعتادهم وشكل بينهم روابط نفسية عاطفية، قد يؤثر في مزاجه وتفاعله وقد ينعكس بمشاعر سلبية قد تصل أحيانا إلى الشعور بالوحدة، خصوصا إن لم يتم تعويض ذلك النقص من قبل أفراد الأسرة الذين يعيش معهم حاليا. كما أن البعد الإجتماعي قد يقلل من بعض مهارات التواصل الإجتماعي التي قد تتأثر بقلة ممارستها تحت هذه الظروف.

يمكنك استخدام وسائل التواصل المرئي وخصوصا التي تسمح بإجراء الإتصال بين مجموعة من الأفراد في ذات الوقت، لتجعله يتواصل مع أصدقائه وأولئك الأشخاص المرتبط بهم، بعض الوقت من حين لآخر.

 أيضا دعه يتحدث إليك وتحاور معه في كثير من القصص والمواقف الجميلة، حفزه ليعبر ويشاركك واسمح له بذلك التواصل الإيجابي معك، وأخيرا، عزز دوره في المشاركة في أعمال وأنشطة المنزل المختلفة وامنحه احساسا بقيمة مايقدمه وما يمثله داخل الأسرة وإن كان دورا بسيطا.

ابتكر وفكر وخطط مع اطفالك لجعل هذا الوقت منحة طيبة لتحقيق الكثير من النتائج الإيجابية التي لم تكن من قبل تجد لها الوقت أو الظرف المناسب.

التعليقات

عن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تكريم الفائزين بمسابقة الحساب الذهني العالمية

 نظمت مؤسسة UCMAS السبت 12 يناير 2019 حفلا لتكريم أبطال يوسى ماس الفائزين في المسابقة العالمية والتي أقيمت في ديسمبر ...