الرئيسية | مواضيع عامة | كيف نصل بأطفالنا إلى أن يكونوا مبدعين ؟
الطفل المبدع يوجد  لديه  بعض السمات التي تدل أن لديه ميول إبداعية 

كيف نصل بأطفالنا إلى أن يكونوا مبدعين ؟

الطفل المبدع

في البداية الطفل المبدع يوجد  لديه  بعض السمات التي تدل أن لديه ميول إبداعية  و التى تساعده في كونه طفل مبدع و هى:

أنه يميل بنسبة عالية جدا إلي الفضول و الإستكشاف ، فهو يريد التعرف علي جميع الأشياء التى تدور حوله ، ويكره إتباع الأساليب التقليدية في أعماله ، و الطفل المبدع يميل إلي اللعب بألعاب يوجد بيها فك و تركيب و لا يمل من صعوبتها و يحب التنافس و التحدي .

و للأسف أن أغلب الأسر لا تقوم بدور إيجابي يكتشف و يدعم الإبداع عند أطفالها ، و ذلك بسبب نقص الخبرة ، أو عدم الإدراك لموهبة الطفل أو سوء التعامل معه ، فالأهل يمثلوا دورا مهما في إكتشاف مواهب أطفالهم في مرحله مبكرة و رعايتها و تنميتها .الطفل المبدع يوجد  لديه  بعض السمات التي تدل أن لديه ميول إبداعية 

هل التلميذ المبدع هو نفسه التلميذ المتفوق دراسيا ؟

للإجابة علي هذا السؤال يجب أولا معرفة معني الإبداع

الإبداع هو التفوق في شئ ما لدرجة إتقانه بطريقة صحيحة و مختلفة عن المعتاد و للوصول إلي الإبداع هناك حب للمجال أو هواية يلزم دعمها بالممارسة و المعرفة و الخبرة ثم إتقانها ثم التغيير و التجديد فيها و هكذا .

ليس من الضرورى أن يكون الطفل المتفوق مبدع و قد يكون مبدعا  علي حسب الإهتمام بهواياته .

غالبا ما يبدع الطفل في هواية يحبها أو شيء واحد فليس من العادة الإبداع يكون في عدة مجالات للشخص الواحد .

أما التفوق الدراسي فهو السابق لزملاءه في إستيعاب المواد الدراسية و حفظ المناهج وراء  الحصول علي أعلي المعدلات في الإختبارات و تشمل ذلك جميع المواد خلال السنة الدراسية الواحدة .

قد يكون المتفوق مبدعاً و قد يكون غير مبدع فالتفوق الدراسي ليس مقياسا للإبداع .

حتي يكون الطفل مبدعا هناك خطواتان لابد من التركيز عليهما:

أولهما إكتشاف موهبة الطفل و المجال الذي يحبه ثم ينمي موهبته و يطورها.

كيف تكتشف موهبة طفلك و تنميها لمرحلة الإبداع ؟

هناك عدة طرق لإكتشاف و تطوير المواهب و أهمها :
  • هناك مراكز صيفية للأنشطة و إكتشاف المواهب :تعمل هذه المراكز في الاجازة الصيفية للمدارس بأساتذة متخصصين لإكتشاف هوايات الطفل و تجهز هذه المراكز بعدة معامل و وصالات تدريب للألعاب أو الفنون و غيرها .
  • التركيز عند لعب الأطفال :عند متابعة الوالدين طفلهم أثناء اللعب علي ما يحبه و ماذا يفعل أو ما يفضل مشاهدتة من أفلام أو برامج مختلفة خلال فترة ليست بقصيرة حتي يفهم الوالدين طريقة تفكيره و يميزون ما يفضله الطفل دون الباقي .
  • متابعته خلال الفترة الدراسية :معرفة أي المواد يفضلها و أيها متميز فيها من دون المواد الأخري و مقابلة معلمي المواد من وقت لآخر ، فالمجال المتميز فيه من دون الآخر يعني أنه يحبه و يمكنه التخصص فيه .
أما الخطوة الثانية فهي التدرج من الموهبة و الوصول بها لقمة الإبداع

إذا كان الوالدان يريدان تنمية موهبة الطفل و توصيله إلي الإبداع في هوايته فذلك من خلال :

تشجيع الطفل و تحفيزه دائما حتى لو كان ما يفعله غير ضروري و لكن المهم أن يكون رد الفعل إيجابي ، و دعمه بزيارة المكتبات و شراء كتب و قصص تناسب عمره و تناسب الموضوعات التي يفضلها لتوسيع دائرة معرفته .

إرساله أثناء العطلات إلي مراكز أو كورسات لتنمية موهبته و ممارستها بشكل طبيعي، وتحضير أدوات تساعده علي اللعب أو التدريب في المنزل .و ايضا يجب على الوالدان مشاركته في اللعب و النزول لمستوى تفكيره ونصحه بطريقة مبسطة .

البحث عن موضوعات تساعده لتوسيع نشاطه و دعم موهبته فمثلا محب الرسم و الفنون يمكن تعليمه برامج الفوتوشوب لأن الرسم الالكتروني لا يقل أهمية عن الرسم اليدوي .وتحفيزه ببعض الهدايا عند إنجاز أي عمل و لو بسيط .

و في النهاية يجب أن ننوه علي أهمية إكتشاف مثل هذه المواهب في سن مبكرة و الأهم عدم إحباط محاولات الأطفال أو السخرية من بساطة تفكيرهم حتي لا يفقد الثقة في نفسه مبكرا ، فالوالد الواعي هو من يدعم طفله و يقومه و يوجهه للطريق السليم فيما يحب .

التعليقات

عن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تدشين “جائزة أصيل للتميز” للتنافس الإيجابي بين المدارس الأهلية

نظّم مكتب التعليم الأهلي بمنطقة الرياض أمس الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الحفل الختامي لمسابقة رافد، ...