الرئيسية | مواضيع عامة | طفلي لا يريد الذهاب الى المدرسة .. ما العمل؟

طفلي لا يريد الذهاب الى المدرسة .. ما العمل؟

“لا أريد أن أذهب إلى المدرسة” … “أنا أكره المدرسة”  عبارات و اخرى كثيرة تسمعها الامهات يوميا و لا تجد لها مبرر  هي عبارات تثير قلق الوالدين وتشير الى ان هناك شيئ ما يحدث ؟

إذا كان طفلك يرفض  الذهاب إلى المدرسة فهذا دليل  على انه يعاني في الخفاء ولكن ماذا يمكن أن يكون؟

من أسباب رفض طفلك للمدرسة

  •  القلق أو الذعر والقلق يمكن أن يكون راجعا إلى الخوف من الامتحانات او الذعر من النتائج او تعرض الطفل لاساءة جسدية أو لفظية داخل جدران المدرسة.
  • تعرضه  للمعاملة القاسية.
  • ايجاد صعوبة في التعلم  أو القراءة أو الكتابة.
  •  لا يمكنه الانتهاء من واجبه الدراسي في الوقت المحدد مما يسبب استهزاء الزملاء.
  • لا يمكنه مواكبة الدراسة؛ ومن المفاجئ ان نكتشف احيانا ان هذا راجع الى نقص في الرؤية او السمع.
  • واحيانا رفض المدرسة يكونا غطاءا لأمراض نفسية شائعة لدى المراهقين خصوصا ، كقلق الانفصال أو القلق الاجتماعي .

وهنا يجب تدخل أخصائي نفسي لتحديد جوانب الاضطراب و فهم ما وراء رفض المدرسة، مما يسمح بتكييف العلاج لحالة طفلك.

يمكن ان يعاني الطفل من احدى هذه المشاكل وغالبا ما يكون الطفل يواجه العديد من هذه القضايا في وقت واحد.

ما الذي يمكن للوالدين القيام به؟

  1. التحقق من  عدم وجود أسباب مادية  فإذا كان طفلك يشكو من  أعراض جسدية كألم في البطن حمى الى غير ذلك، وجب فحصه من قبل الطبيب.
  2. التحدث مع طفلك لا نقصد به الاستجواب بل  الحديث  المفعم بالحنان و الطمأنينة فان احس الطفل كذلك حينئذ سيفصح عن ما ينغص عليه الدراسة.
  3. يجب ان نضع في اعتبارنا، أن بعض الأطفال لا يمكنهم التعبيرعما  يزعجهم.  و هنا أهم رسالة تقدمينها لطفلك هي: ان لا يقلق فانتي موجودة   و تقنعيه أنه بامكانه التغلب على هذه المشكلة، وعليكي أن تكوني هناك لمساعدته .
  4.   تجنب  الخوض في مناقشات وحوارات مطولة عن أهمية الذهاب إلى المدرسة. وإلقاء المحاضرات التي لا تجدي نفعا، وأنما قد تجعل الامر اكثر سوءا .
  5.  ينبغي أن يجتمع كل من الاب و الام  مع المعلم أو مستشار المدرسة و الالتزام بالمشاركة الجماعية على حل المشكلة.
  6.  لا يجب ان نستبق الامور ونلقي اللوم على المدرسة و المعلم و بالمثل  لا ينبغي للمدرسة ان تتهم الوالدين بالتقصير.
  7. مراقبة محيط المدرسة عند التوجه مع الطفل و نلاحظ ان كان التوتر يبدأ خارج الاسوار هنا يمكن التكهن ان الطفل قد يكون تعرض للتنمر من قبل احد الاشخاص .
  8.   يجب توعية الطفل ان البقاء في السرير ليس الحل  و تقييده في  استعمال الالعاب الالكترونية و التلفاز و تنظيم وقت النوم .
  9.   لا نقدم الكثير من الاهتمام الزائد والتعاطف  فهذا يجعل الطفل يتمادى في رفضه.

في بعض الاحيان يكون رفض الذهاب للمدرسة عاديا راجعا اما للارهاق او النعاس او الملل و هنا على الام ان تتعامل بحكمة مع الموقف و ان تفصل بين ماهو طبيعي وماهو غير ذلك.

 

التعليقات

عن محمد خليفة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحذير من الممارسات السلبية على عيون الأطفال

كثيرا ما تطلق وزارة الصحة والهيئات الطبية المتخصصة تحذيرات توعوية تهدف لرفع الوعى بأهمية الانتباه ...